مسابقة الانسانية #1

بدعم وشراكة “الدولية للصليب الأحمر” والهلال الأحمر الأردني
نقابة الصحفيين تنظم مسابقة “الصحافة الإنسانية”
عمان –
تنظم نقابة الصحفيين بالشراكة مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر الأردني مسابقة صحفية بعنوان “الإنسانية تلقطها صور وترويها كلمات”.
وقسمت المسابقة الى فئتين: الأولى مخصصة للصور والثانية للقصص الصحفية الإنسانية، وكلتاهما للمواد الصحفية المنشورة (ورقيا او الكترونيا)، والصور في الفترة من الأول من حزيران لعام 2020 الى نهاية شهر آب من العام الحالي في وسيلة إعلامية محلية او عربية او دولية من قبل الصحفيين الأردنيين أعضاء النقابة او من المعتمدين لدى هيئة الإعلام.
وقالت مديرة مركز التدريب في نقابة الصحفيين الزميلة إيناس الصويص، “لقد تم تحديد يوم 7 أيلول موعدا نهائيا لاستلام الأعمال المشاركة في المسابقة في مقر نقابة الصحفيين” .
وأضافت الصويص: “ستعرض المشاركات على لجنة تحكيم تضم 5 أعضاء من ذوي الخبرة لتحديد الفائزين بالمركزين الأول والثاني لكل فئة،” مبينة ان النتائج ستعلن في حفل خاص تقيمه الدولية للصليب الأحمر يجري فيه تسليم الجوائز التقديرية والمكافآت المالية للفائزين الأربعة وسيعلن عن موعده ومكان إقامته في حينه، وقد خصص الرقم 0790111999 للاستفسار والرد على الاستفسارات.
وبدوره قال رئيس قسم الإعلام والاتصال في اللجنة الدولية للصليب الأحمر اديبايو أولو اكي “هذه أول جائزة صحفية تختص بالصحافة الإنسانية في الأردن تنظم بالشراكة بين اللجنة والهلال الأحمر الأردني ونقابة الصحفيين”، مشيرا الى أنها ستكون سنوية والياتها خاضعة للتقييم بعد إعلان الفائزين.

وبين أن الجائزة تهدف إلى إثراء المحتوى الإعلامي الأردني بتقارير ومواد صحفية تدعم القضايا الإنسانية، وتسهم في تحسين جودة المحتوى الإنساني في وسائل الإعلام، مؤكدا ان الجائزة ستكون بمثابة مكافأة للصحفيين الذين يشجعون على التآزر بين مختلف مكونات المجتمع لدعم فئات او أشخاص ينصفهم الصحفيون بعد ان تضرروا من الأحداث السلبية.

فيما رحب الرئيس العام للهلال الأحمر الأردني الدكتور محمد مطلق الحديد بفكرة الجائزة وبهذا التعاون المشترك مع نقابة الصحفيين، وأكد انه يدعم أي مبادرة تسلط الضوء على الجوانب الإنسانية في المجتمع الأردني، نظرا لإيمان الهلال الأحمر بإمكانيات وقدرات وسائل الإعلام والصحافة في التغيير، مؤكدا ان هذا يتطلب تحفيز ودعم الصحفيين الموهوبين وتشجيعهم على عكس جهودهم في التصوير والمواد المكتوبة بلمسة إنسانية، لما لذلك من اثر في مد جسور التواصل مع المؤسسات الإعلامية ودعم أنشطة الإغاثة التي يقوم بها الهلال الأحمر.

شاهد أيضاً